إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 17 سبتمبر 2017

حكم لعبِ لعبة الشيش ؟





حكم لعبة الشيش ؟ 

1) الحنابلة والمالكية: يَرَون بالتحريم. [ينظر: الموسوعة الفقهية الكويتية (35/ 269)]

كما في المقطع للشيخ السعيدان: 






ففي هذه المسألة: المالكية والحنابلة هم المُتَشدِّدُون فيها.  

ولهذا قال بعض الحنابلة في: (مسألة: إذا اشْتَمَلتْ الوَلِيمة على شيءٍ منكر) 
 إنه لا يحلُّ الإجابة إليها.
فقالوا: (لا يحلُّ شيءٌ من العُود والزّمر والطَّبل والرَّباب ونحو ذلك، كما لا يَحلُّ النَّردُ والشطرنج ونحوهما، إذا اشتملت الوليمة على شيءٍ منه فإنه لا يحلُّ الإجابة إليها).
 [الفقه على المذاهب الأربعة (2/ 43)]. 

وقالوا أيضًا: لا ينبغي مجالسة مَن يَلعبُ بالنَّرْد، أو السَّلام عليهم 
 قال الفقيه ابن مُفلِح: (يُكرَه لكلِّ مُسلِمٍ مُكلَّفٍ أنْ يُسلِّمَ على مَن يَلعبُ النَّرْدَ أو الشِّطْرَنْجَ، وكذا مُجَالسَتُه لإِِظْهَارِهِ الْمَعْصِيَةَ..). [الموسوعة الفقهية الكويتية (25/ 168)]


2) والمَذهبُ عند الحَنفيَّة والشَّافعيَّة -وهو قولٌ عند المَالِكيَّة-: أن اللَّعِبَ بالشِّطْرَنْجِ مَكروهٌ.  

ومَأْخَذُ الْكَرَاهَةِ: أنه من اللَّهْوِ وَاللَّعِبِ، وَجاءَ في حديثِ جَابرِ بن عُمَيرٍ رضِي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: "كُل شَيْءٍ ليس من ذِكرِ اللَّه عزَّ وجل فهوَ لَهْوٌ أوْ سَهْوٌ إلاَّ أَرْبعَ خِصَالٍ: مَشْيُ الرَّجُل بين الغَرَضَيْنِ، وتَأْدِيبُه فَرَسَهُ، وَمُلاَعَبةُ أَهْلِه، وتَعلُّمُ السِّبَاحَةِ "

ولهذا نُقلَ عن بعض الشافعية:
 في جَوازِ بَيعِ النَّرْدِ إِذا صَلُحَ لبَيَادِقِ الشِّطْرَنْجِ، وإلاَّ فلَا. [الموسوعة الفقهية الكويتية (12/ 129)]


وفي تحقيق مذهب الشافعي لهذه المسألة، قال الرافعي الفقيه: 
(الصحيح عند الشافعية أنه يُكرَه). 
 [ينظر: الموسوعة الفقهية الكويتية (40/ 225) تحفة المحتاج (10 / 216)، ومغني المحتاج (4 / 428)، وروض الطالب (4 / 343)].

3) وذَهبَ أبو يُوسفَ -وهُو قَولٌ عند الشَّافعيَّة وقَولٌ عند المَالِكِيَّةِ-: إلى إِبَاحَةِ اللَّعِبِ بالشِّطْرَنْجِ لمَا فِيه من شَحْذِ الخَواطِرِ وتَذْكِيَةِ الأَْفهَامِ ولأن الأصْل الإبَاحَةُ ولم يَرِدْ بتحرِيمِه نَصٌّ ولا هو في مَعنَى المَنْصُوص عليه، وقَيَّد المَالكيَّةُ قَولَهُم بِالإِْبَاحَة بِأَلاَّ يَلْعبَه مع الأَْوْبَاشِ في الطَّرِيقِ، بل مع نَظَائِرِه في الخَلْوَةِ، بلا إِدْمَانٍ وتَركِ مُهمٍّ ولهْوٍ عن عِبادةٍ. [ينظر: الموسوعة الفقهية الكويتية (35/ 270)]. 

وقد نُقِل بالإِبَاحَة -إِبَاحَة الشَّطرنج-: عن طائفةٍ من علماء المسلمين: 
 عن أبي هريرة رضي الله عنه، وسعيد بن المسيب وسعيد بن جبير ومحمد بن المنكدر ومحمد بن سيرين وعروة بن الزبير وابنه هشام وسليمان بن يسار والشعبي والحسن البصري وربيعة وعطاء، رحمة الله عليهم. [الموسوعة الفقهية الكويتية (35/ 271)].  

وفي رأي الشيخ د. عبد الله الطيار، أنه اقتَرَحَ: (.. ولو اسْتُبدِلَت هذه المُكعَّبَات بغيرها مما لا يُشبه النَّرد: فهو أَبعدُ عن المَحذور، وتؤدِّي نفس الغرض. وإن لعب الأطفال بغيرها مما لا شُبهةَ فيه فهو أولى، والله تعالى أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد).
[الإسلام سؤال وجواب]

والحاصل: جَوازُ اللَّعبِ مع الكَراهة، إذا خَلا اللَّعِب من:
1- الانشغال عن أداء واجب، كالصلاة.
ولهذا الشافعية قالو في "مسألة: نسيان الصلاة":
(إنما يكون النسيان عذراً رافعاً لإثم التأخير إذا لم يكن ناشئاً عن تقصير، فإذا نسي الصلاة لاشتغاله بلعب (النرد أو المنقلة) أو نحو ذلك فإنه لا يكون معذوراً بذلك النسيان، ويأثم بتأخيرها عن وقتها.
[الفقه على المذاهب الأربعة (1/ 445)].

2- أنْ يخلواللَّعب من وُجود العِوَض. فإنْ وُجدَ العِوَض فهو من باب المَيْسِر.
 

ونحو ذلك في: الموسوعة. [ينظر: الموسوعة الفقهية الكويتية (35/ 269)]


_______________________
المراجع:

- الإسلام سؤال وجواب: https://islamqa.info/ar/265309

- كتاب: الموسوعة الفقهية الكويتية 

- كتاب: الفقه على المذاهب الأربعة. 

هناك تعليق واحد:

  1. الهدف من انشاء موقع الدرر السنية بناءُ أضخمِ قاعدة بيانات إلكترونيَّة شاملة لميراث الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم بمفهومه الشَّامل، وتيسيرُ الوصول إليها من خلال التِّقنيات الحديثة.
    الموسوعة الحديثية

    ردحذف